الدار - الإلتزامات

تحديث عن رحلة الإستدامة في لويس فويتون

تحديث عن رحلة الإستدامة في لويس فويتون

كجزء من جهود الإستدامة المستمرة للدار، أعلن لويس فويتون عن هدف ملموس جديد لخفض إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 55٪ بحلول عام 2030.

-1

كان أحد الأركان الأساسية لإستراتيجيتنا لتحسين أدائنا البيئي هو تقليل البصمة الكربونية. منذ عام 2004، عندما كان الدار رائد في منهجية Bilan Carbone©، إلتزم لويس فويتون بتقييم وتقليل إنبعاثات غازات الإحتباس الحراري التي تسببها جميع أنشطتها في جميع أنحاء العالم.

تماشيًا مع هدف إتفاقية باريس للمناخ لعام 2015 المتمثل في الحد من متوسط ​​الاحترار العالمي إلى 1.5 درجة مئوية، يلتزم لويس فويتون الآن بهدف طموح يتمثل في خفض الانبعاثات بنسبة 55٪ بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 2018. وتتألف هذه الخطة من جزأين :

• -55٪ من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن استهلاكنا للطاقة في مواقعنا

• -55٪ إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل منتج من منتجاتنا المباعة

تمت الموافقة على هدف لويس فويتون وخطته من قبل مبادرة Science Based Target (SBTi)، وهي شراكة مشتركة بين مشروع الكشف عن الكربون (CDP) والميثاق العالمي للأمم المتحدة ومعهد الموارد العالمية (WRI) والصندوق العالمي للحياة البرية (WWF). تشجع المبادرة الشركات على تحديد أهداف للحد من إنبعاثات غازات الإحتباس الحراري من أجل المساعدة في الحد من الزيادة في درجات الحرارة العالمية التي تقل عن 2 درجة مئوية، أو حتى أقل من 1.5 درجة مئوية، على النحو المنصوص عليه في إتفاقية باريس للمناخ .

إكتشف المزيد

إقرأ المزيد